الأثنين. مايو 27th, 2024


تيك توك والشهرة الفاجعة: هل تعطي المنصة الشبابية أدوات تحطيم القيم الأخلاقية؟

مقدمة:
تيك توك أصبحت المنصة الرائدة للوسائط الاجتماعية في العالم بشكل كبير خلال السنوات القليلة الماضية. حيث حققت شهرة عالمية وشعبية هائلة بين الشباب في جميع أنحاء العالم. ومع ذلك، برزت أيضًا العديد من القضايا والنقاشات فيما يتعلق بأثر هذه المنصة على الشباب وقيمهم الأخلاقية.

فهم تيك توك:
تيك توك هي منصة وسائط اجتماعية تسمح للمستخدمين بمشاركة مقاطع فيديو قصيرة، معظمها لا يتجاوز ثلاثين ثانية. تعتمد المنصة على خوارزمية قوية في عرض المحتوى للمستخدمين، مما يسمح لها بتوصيل المحتوى المخصص والمناسب لاهتماماتهم الشخصية وتفضيلاتهم.

تأثير تيك توك على الشباب:
رغم أن تيك توك تقدم فرصة للتعبير عن الإبداع والتواصل مع الآخرين، إلا أنها تثير العديد من القلق حول تأثيرها على الشباب وقيمهم الأخلاقية. يعزى ذلك لسببين رئيسيين: المحتوى العنيف والتحديات الخطيرة ونقص التحكم في المحتوى.

1. المحتوى العنيف:
نشاهد على تيك توك العديد من المقاطع التي تحتوي على عنف مبالغ فيه وتمجيد للعنف، وهذا يثير القلق بشكل كبير. يمكن للمشاهدين، خاصة الشباب، أن يتأثروا بهذا النوع من المحتوى ويروجوا للعنف في الحياة الواقعية. من الضروري تشجيع المحتوى البناء والإيجابي الذي يساعد الشباب على النمو والتطور الشخصي.

2. التحديات الخطيرة:
تيك توك شهدت انتشارًا كبيرًا للتحديات الخطيرة التي قد تضر بالصحة الجسدية والنفسية للمستخدمين، خاصة الشباب. تلك التحديات تشجع المستخدمين على القيام بأفعال خطرة وغير آمنة مثل تحديات القيادة المتهورة أو تحديات اللهو بالنار. هذه التحديات تمثل خطرًا جسيمًا على سلامة الشباب وتعزز سلوكيات غير مسؤولة.

3. نقص التحكم في المحتوى:
تيك توك توفر للمستخدمين إمكانية المشاركة بمقاطع فيديو دون الحاجة إلى موافقة مسبقة أو مراجعة من قبل فريق إدارتها. هذا التحكم المحدود يعني أن المحتوى غير اللائق أو الضار قد يصل إلى الجمهور بسهولة دون التحقق من مدى مناسبته. وهذا من شأنه أن يؤثر على قيم ومعتقدات الشباب ويعزز المحتوى الغير ملائم.

حلول المشكلة:
مع تزايد القلق حول تأثير تيك توك على الشباب، تحاول العديد من الحكومات والهيئات التنظيمية والمنظمات الأهلية اتخاذ إجراءات لمعالجة هذه المشكلة. وفيما يلي بعض الحلول المقترحة:

1. توعية الشباب:
من المهم رفع درجة الوعي لدى الشباب وتعزيز قدرتهم على التمييز بين المحتوى الإيجابي والسلبي على تيك توك. يجب تشجيع الشباب على تطوير مهارات التحليل النقدي والتفكير النقدي للتمكن من اتخاذ قرارات صحيحة بشأن المحتوى الذي يشاهدونه.

2. التحكم المشترك:
يجب أن تلعب تيك توك دورًا أكبر في التحكم في المحتوى المنشور على منصتها، على سبيل المثال عن طريق تطوير آليات تحجب المحتوى الضار أو التحقق من المحتوى المشترك قبل نشره. يجب أن تعمل المنصة بالتعاون مع مجموعات حقوق الطفل والخبراء في الأخلاق لتطوير سياسات واضحة.

3. تعاون المجتمع الدولي:
ينبغي أن يشترك الدول والمنظمات الدولية في تبادل الأفكار والخبرات حول كيفية التعامل مع هذه المشكلة وضمان سلامة الشباب على الإنترنت. يمكن تنظيم مؤتمرات وندوات دولية لمناقشة هذا الموضوع وإيجاد حلول مبتكرة.

خاتمة:
تيك توك تقدم فرصًا رائعة للفنانين والمبدعين للتعبير عن أنفسهم وتواصل مع جمهور أوسع. ومع ذلك، يجب علينا أن نفهم أيضًا الأثر السلبي الذي يمكن أن تسببه هذه المنصة على الشباب وقيمهم الأخلاقية. يجب أن نعمل معاً كمجتمع دولي للتصدي لهذه المشكلة وضمان حماية الشباب وتعزيز قيمهم الأخلاقية على الإنترنت.

By عصام فهد

كاتب المحتوى مسؤول عن جميع مراحل إنتاج المحتوى بدءًا من التخطيط وصياغة الفكرة، وجمع المعلومات والاستقصاء

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *