الجمعة. فبراير 23rd, 2024


تيك توك والتحديات التي تواجه الاستخدام السليم لها في العالم العربي

تعتبر تطبيقات التواصل الاجتماعي جزءاً لا يتجزأ من حياة الشباب في الوقت الحالي، فهي توفر وسيلة للتعبير عن الذات والتواصل مع الآخرين. ومن بين هذه التطبيقات، يأتي تطبيق تيك توك كواحد من أشهر التطبيقات التي اكتسحت العالم بشكل سريع خلال السنوات الأخيرة. إلا أن استخدام تيك توك يأتي مع تحديات عدة، خاصة في العالم العربي، حيث تتواجه الثقافة والقيم المحلية مع الثقافة العالمية التي يروج لها التطبيق.

تأسس تطبيق تيك توك عام 2016 في الصين من قبل شركة بايت دانس التي استحوذت على تطبيق آخر يُدعى Musical.ly ودمجته مع تيك توك. وعلى الرغم من أن تطبيق تيك توك كان موجهاً في البداية للشباب الصيني، إلا أنه سرعان ما انتشر عالمياً وأصبح واحداً من أكثر التطبيقات شعبية في جميع أنحاء العالم.

على تيك توك مفهوم يعتمد على مقاطع الفيديو القصيرة، حيث يمكن للمستخدمين تسجيل مقاطع فيديو تتراوح مدتها بين 15 و60 ثانية ومشاركتها مع متابعيهم. وتجمع مقاطع الفيديو على تطبيق تيك توك بين المحتوى الترفيهي والفكاهي والموسيقى والرقص والتحديات الجديدة. وهذا ما جعل التطبيق محط اهتمام الشباب والشابات على حد سواء.

ولكن مع شهرة تيك توك، تأتي التحديات والمخاطر التي قد تواجه الشباب في العالم العربي أثناء استخدام التطبيق. فبالرغم من المحتوى الممتع والمسلي الذي يقدمه تيك توك، فإن هناك جوانب سلبية يجب أخذها في الاعتبار، خاصة فيما يتعلق بالثقافة والقيم الاجتماعية للمجتمعات العربية.

واحدة من أبرز التحديات التي تواجه استخدام تيك توك في العالم العربي هي التأثير السلبي على الثقافة والقيم. فعلى الرغم من أن تطبيقات التواصل الاجتماعي تعتبر وسيلة للترفيه والتعبير عن الذات، إلا أنها قد تنقل قيماً وسلوكيات لا تتماشى مع قيم وثقافة المجتمعات العربية التقليدية. ومن هنا تتساءل العديد من الأسر العربية عن تأثير هذه التطبيقات على شخصيات أبنائهم وكيف يمكن الحد من هذا التأثير السلبي.

علاوة على ذلك، يتواجه استخدام تيك توك في العالم العربي تحديات أخرى تتعلق بالخصوصية والأمان. فمن المعروف أن التطبيقات الاجتماعية قد تكون مصدراً لانتهاك الخصوصية الشخصية للمستخدمين، خاصة بما يتعلق بالبيانات الشخصية والمعلومات الحساسة. وبالتالي، يجب على المستخدمين أخذ هذه النقاط في عين الاعتبار واتخاذ الإجراءات اللازمة لضمان خصوصيتهم وأمانهم أثناء استخدام تيك توك.

ومن المهم أيضاً أن نشير إلى التحديات التي تواجه استخدام تيك توك فيما يتعلق بالإدمان على الهواتف الذكية. فعلى الرغم من أن التطبيقات الاجتماعية توفر وسيلة للتواصل والترفيه، إلا أنها قد تؤدي إلى إدمان استخدام الهواتف الذكية والانغماس الزائد في عالم الانترنت، مما قد يؤدي إلى انعزال الفرد عن العالم الحقيقي وقضاء وقت طويل على الشاشة بلا فائدة.

إلى جانب التحديات التي تواجه استخدام تيك توك في العالم العربي، فإن هناك أيضاً فرص وإيجابيات يمكن أن تعود على المستخدمين. فتطبيقات التواصل الاجتماعي، بما في ذلك تيك توك، توفر وسيلة للتعبير عن الذات وتطوير المهارات الاجتماعية والاتصالية، كما أنها تمكن المستخدمين من اكتساب المعرفة والمعلومات بشكل سريع وسهل.

بالاعتماد على النقاط المذكورة أعلاه، يُظهر استخدام تطبيق تيك توك في العالم العربي تحديات وفرصاً تتطلب التفكير الجاد والحوار المفتوح بين المجتمع والفرد. فمن خلال تسليط الضوء على الجوانب السلبية والإيجابية للتطبيق، يمكن للمستخدمين الاستفادة منه بشكل أفضل والتعامل معه بشكل سليم، مما قد يساهم في تحقيق التوازن بين الاستمتاع بالمحتوى والحفاظ على القيم والثقافة الخاصة بالمجتمعات العربية.

By عصام فهد

كاتب المحتوى مسؤول عن جميع مراحل إنتاج المحتوى بدءًا من التخطيط وصياغة الفكرة، وجمع المعلومات والاستقصاء

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *