الأحد. مايو 26th, 2024


*المقدمة

تعتبر وسائل التواصل الاجتماعي من أقوى الأدوات التي يمكن استخدامها في نشر الأفكار والمعتقدات، سواء كانت إيجابية أو سلبية. وانتشر في الآونة الأخيرة الكثير من التطرف والكراهية عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وهذا ما دفع العديد من الشركات إلى العمل على منع تلك الممارسات والظواهر، ومن بين هذه الشركات تويتر.

وفي هذا المقال، سنتحدث عن جهود تويتر في محاربة الكراهية والتطرف، والتركيز على أمثلة حول العالم العربي.

*تويتر والتطرف والكراهية

لقد أصبحت التدرجات المتعلقة بالتعبير عن الآراء الشخصية واضحة عندما نتحدث عن نشر المحتوى على الإنترنت، وفي كثير من الأحيان يتم تضمين مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي في تلك الحديث حول التطرف والكراهية. كما معروف، فإن تويتر واحدة من أشهر وسائل التواصل الاجتماعي في العالم، والتي تمكن المستخدمين من طرح الأفكار والمواضيع المختلفة ونشرها على مستوى العالم، ولكن بمرور الوقت، أدركت تويتر بأن بعض المحتويات المنشورة تنبعث منها تهديدات للأمن القومي والدولي وذلك عبر نشر الكراهية والتطرف على وسائل التواصل الاجتماعي.

ولهذا الغرض، أخذت تويتر الجانب النشط في محاربة الكراهية والتطرف وذلك من خلال إعداد العديد من البرامج والسياسات التي تهدف إلى حماية المستخدمين، حيث تقوم تويتر بحظر التطرف والكراهية والتحريض على العنف في كافة أجزاء العالم على نحو مستمر، وقدمت تويتر برامج مكافحة العنف والكراهية والتطرف على مدار السنوات العديدة الماضية.

*الجهود المبذولة لمحاربة التطرف والكراهية

لقد بدأت تويتر في تطبيق سياسات مكافحة العنف والكراهية والتطرف في عام 2015، حيث أعلنت الشركة عن التحرك بقوة ضد المحتوى المؤدي إلى التحريض على الكراهية والتطرف. تم إنشاء العديد من المراكز للمحتوى غير اللائق وتم توفير خيارات التبليغ المباشكة والتي تسمح للمستخدمين بإبلاغ تويتر بأي محتوى لا يلائم قيمة التواصل الاجتماعي.

تشمل الجهود الأخرى المنطوية على دور تويتر في مكافحة الكراهية والتطرف، منع وسائل الإعلام الاجتماعية حقيقة الفيديو التطرفي وتوجيه إعلانات الشركات لعرض الفيديوهات المناسبة لعرضها، ورفع الحجب عن الأشخاص الدخيلين على البلاد، وتعزيز الخدمات الحكومية الموجودة للمساعدة في الحفاظ على الحق في المواطنين للحصول على الحماية القانونية.

وتؤدي هذه الخطوات، بالإضافة إلى الجهود الأخرى المبذولة، دورًا هامًا في منع الكراهية والتطرف على وسائل التواصل الاجتماعي وجعلها أكثر أمانًا وأمانًا للمستخدمين والمجتمع.

*تويتر والعالم العربي

تقوم تويتر بإنشاء برامج مخصصة للمستخدمين العرب والمنطقة، حيث تبرز هذه البرامج كعنصر حاسم في تحقيق التحول الرقمي في تويتر وتتيح للمستخدمين العرب المشاركة بصورة أكثر فاعلية ودقة في النقاشات العامة.

ومن جانبها، كانت تويتر في العديد من الأحيان موضع انتقادات لعدم تحقيقها إجراءات صحيحة في محاربة التطرف والكراهية، وكان هذا سببًا في دفعها إلى العمل بجهد كبير لتحسين الخدمات التي تقدمها للمستخدمين العرب وجعل المنصة أكثر أمانًا وصديقة للجميع.

*الاستنتاج

لقد تركزت جهود تويتر على محاربة الكراهية والتطرف في جميع أنحاء العالم، وهي جهود تهدف إلى تحسين نوعية الحياة في العالم الافتراضي والحقيقي. ورغم أن جهودها قد لم تكن دائمًا ناجعة، إلا أن تويتر مصممة على العمل بجهد أكبر لتحقيق نتائج إيجابية وجعل الإنترنت يحتوي على المحتوى الإيجابي الذي يخدم جميع المستخدمين والمجتمع بأكمله، ومن خلال هذا الجهد سيستمر تويتر في إثراء المحتوى الإرشادي للمستخدمين على شبكة تويتر الاجتماعية.

By عصام فهد

كاتب المحتوى مسؤول عن جميع مراحل إنتاج المحتوى بدءًا من التخطيط وصياغة الفكرة، وجمع المعلومات والاستقصاء

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *