الأحد. مارس 3rd, 2024
twitter app


تويتر هي واحدة من أكثر وسائل التواصل الاجتماعي شعبية في العالم، وهي تستخدم من قبل الملايين من الأشخاص حول العالم للتواصل مع بعضهم البعض، ومناقشة القضايا الاجتماعية والسياسية والاقتصادية. ومن المثير للاهتمام أن تويتر قد أصبحت أداة مهمة في السياسة، حيث يستخدمها السياسيون والحكومات للتواصل مع الناس، ولإطلاعهم على الأحداث الراهنة ولتشكيل الرأي العام في بلدانهم.

ومن المؤكد أن تويتر تأثرت كثيراً بالأحداث السياسية والاجتماعية في العالم، وقد طلبت منها الحكومات في عدد من الدول المختلفة حذف تغريدات أو حجب بعض المحتويات، ولكن بعض التويترات قد أثرت بشكل كبير في المشهد السياسي في بعض البلدان، وتمكنت من تحريك المجتمع المدني نحو التغيير.

يمكن رصد بعض الأمثلة على تأثير تويتر في بلدان مختلفة، على سبيل المثال:

1. الربيع العربي: تويتر كانت واحدة من المنصات الرئيسية التي استخدمها المتظاهرون في الربيع العربي، حيث استخدموها للتنسيق والتواصل والتضامن. كما يمكن للمتظاهرين استخدام تويتر لتوجيه نداءاتهم للاحتجاج والتأكيد على المطالب.

2. زيمبابوي: كانت تويتر أيضًا مساهمة في الحملة التي قادتها حركة #ThisFlag ضد الرئيس روبرت موغابي في زيمبابوي. نشر المستخدمون صورًا وفيديوهات تظهر الظلم والفساد في الحكومة، وشارك الكثير من الناس في الاحتجاجات المنظمة عبر تويتر.

3. إيران: نشر المستخدمون العديد من التغريدات المنددة بالحكومة الإيرانية خلال الاحتجاجات التي شهدها البلد في عام 2017، وعبر هاشتاج #IranProtests. نشر المستخدمون المعلومات والصور عن الاحتجاجات، وشاركوا في حملات إعلامية على الإنترنت لجذب المزيد من الانتباه لهذه القضية.

ومن الملاحظ أن تويتر يمكن أن تحدث تغييرات اجتماعية وسياسية بسرعة، وهو ما يثبت أن الناس مدعوون للاستخدام الفعال لتويتر لإظهار المشاكل الاجتماعية الملحة في مجتمعاتهم، والتضامن في إحداث التغيير.

ويمكن للحكومات المفتاح للتعامل مع تويتر بشكل فعال هو الاستماع لما يقوله المستخدمون ومراقبتهم، فهي وسيلة لإجراء الاستطلاعات العامة والتحقق من التعليقات والشكاوى المقدمة من المجتمع، وعلى الحكومة أن تتخذ الإجراءات اللازمة لتلبية الاحتياجات والرغبات المعبر عنها على المنصة.

ومن المهم أن يتم استخدام تويتر بطريقة أخلاقية ومسؤولة وخالية من التحريض العنيف والشعبوي، وأن يتم التميز بين الحرية في التعبير والتحريض على العنف والكراهية العنصرية، وذلك لأن هذا سوف يتسبب في وصم التغيير الذي يحاول المجتمع المدني إحداثه بأخلاقيات غير مقبولة.

وفي النهاية، يمكن أن تقود تويتر تغييرات اجتماعية وسياسية إيجابية إذا تم استخدامه بطريقة فعالة ومسؤولة من قبل المجتمع المدني والحكومات، وبالقيم التي تمثلها المنصة، وذلك سوف يؤدي إلى تعزيز الحوار والتقارب بين الناس ونمو تغييرات اجتماعية وسياسية إيجابية.

By عصام فهد

كاتب المحتوى مسؤول عن جميع مراحل إنتاج المحتوى بدءًا من التخطيط وصياغة الفكرة، وجمع المعلومات والاستقصاء

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *