الأثنين. أبريل 15th, 2024


تعتبر مواقع التواصل الإجتماعي من أهم وأكبر المنافذ الإعلامية المتاحة حالياً للعالم بأسره، ومن بين هذه المواقع يأتي موقع تويتر. يعد تويتر واحداً من أشهر وأكبر شبكات التواصل الاجتماعي في العالم، والذي يتميز بإمكانية وصوله السريع والفعّال للمستخدمين حول العالم.

ومع ذلك، فإن استخدام تويتر في الوقت الحاضر يواجه عدداً من التحديات التي تؤثر على إمكانية تحقيقه لأهدافه الأساسية والتي تتضمن:

1- تزايد عدد المستخدمين وضعف الخصوصية:

تزايد عدد مستخدمي تويتر وارتفاع حركة التفاعلات يعني تزايد أيضاً بشكل كبير في الدعاية والإعلانات التي تظهر وتقوم بتتبع المعلومات الخاصة بالمستخدم. هذا يؤدي إلى ظهور مخاوف حول الخصوصية لمن يستخدمون التطبيق ويستخدمونه لتبادل المعلومات الخاصة بهم.

2- محتوى غير ملائم:

تواجه تويتر مشكلات حول تواجد المحتوى الذي ينتهك قواعد الأدب والأخلاق، فالعديد من المستخدمين يقومون بنشر محتوى مسيء وغير ملائم وهذا يعود بالضرر على سمعة تويتر.

3- انتشار الأخبار الزائفة:

من المشاكل الرئيسية التي تواجه تويتر حالياً هي انتشار الأخبار الزائفة والمعروفة بأخبار “الفيكي”. وقد ازدادت هذه الظاهرة بشكل كبير في الفترة الأخيرة خاصة فيما يتعلق بالأحداث السياسية أو الكارثية.

4- زيادة نسبة استخدام التطبيق لأغراض سياسية:

تستخدم الحكومات والجماعات السياسية تويتر كأحد أدوات الدعاية والإعلان الخاصة بهم، مما يعيد تسليط الضوء على أهمية الحفاظ على الشفافية وأهمية مراقبة المعلومات التي يتم تداولها.

5- استخدام التطبيق لأغراض جماعية أو الإنتحال الشخصي:

تتجه بعض الجماعات والأفراد إلى تجاوز حدود استخدام تويتر في المدونات والتعليقات الملحقة مع المقالات، وذلك عن طريق النظر إلى تويتر كوسيلة للتعبير عن الرأي الشخصي دون ارتباطات أو مسؤوليات.

يعد تويتر أحد الأدوات الذي يتم استخدامها بشكل واسع في الوقت الحاضر، على الرغم من تحدياته، ويطرح هذا التحدي بعض الأسئلة حول استخدامها وحول القدرة على حماية خصوصية المستخدمين، ويجب على تويتر والمستخدمين العاملين معه إيجاد حلول لتلك التحديات وتخطيها من أجل الاستفادة القصوى من هذه الأداة الأساسية لعملية التواصل الإجتماعي والإعلام.

By عصام فهد

كاتب المحتوى مسؤول عن جميع مراحل إنتاج المحتوى بدءًا من التخطيط وصياغة الفكرة، وجمع المعلومات والاستقصاء

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *